+ الرد على الموضوع
صفحة 19 من 19 الأولىالأولى ... 9 17 18 19
النتائج 181 إلى 184 من 184
  1. #181
    عضو مشاركة - وفقها الله -
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    163
    مقالات المدونة
    1

    رد: يا أخوات من تشاركنا أسئلة في العقيدة ....

    السلام عليكم
    أختي أم مصطفى تعطل جهازي فلم أستطع الدخول من حاسوب آخر فأرسلت الإدارة ولم أجد رد
    هل ممكن للمشرفة أن تحذف المشاركة التي قبل مشاركتك هذه أين أطلب الإحالة الى موضوع آخر أرى أنه نواصل هذا الموضوع كما بدأنا و كلما تعلمنا شيئ نثريه إن شاء الله.



    وهذا ما عندي عن صفة التردد

    قوله عليه الصلاة والسلام في آخر الحديث القدسي قال الله جل جلاله: ( وما ترددت في شيء أنا فاعله ) فيها ذكر التردد مضافاً إلى الله جل وعلا وهل هو صفة لله أم لا ؟!



    ***بعض أهل السنة لا يضيف التردد إلى الله جل وعلا صفة لأنه منقسم إلى محمود ومذموم ، وإطلاق الإضافة يعني إطلاق الوصف فيما ينقسم إلى محمود ومذموم الأصل خلافه ولأن الأصل ألا يضاف إلى الله جل وعلا إلا ما هو محمود والتردد قد يكون عن نقص علم والله جل وعلا منزه عن ذلك . ولهذا ذهب من ذهب من أهل العلم إلى عدم إثبات صفة التردد إلى الله جل وعلا لأنهم جعلوا منشأ التردد عن عدم علم أو عن جهل أ, عن عدم قدرة أو عن عدم قوة على إنفاذ الشيء وأشباه ذلك فمنعوا وصف الله جل وعلا بالتردد .


    ***والقول الثاني عند أهل السنة: أن التردد صفة من صفات الله جل وعلا وأن تردده سبحانه وتعالى بحق ، وأن حقيقة التردد ليس معناها أنها تنشأ عن جهل أو عن عدم قوة أو قدرة كما قاله الأولون ، بل حقيقة التردد أنه : تردد الإرادة في أي الأمرين أصلح للعبد أو في أي الأمرين أوفق للحكمة أو نحو ذلك أو تردد الإرادة في المصلحة المقتضية لذلك .

    وتردد الإرادة ليس ناشئاً عن الجهل وعدم العلم أو نحو ذلك فهذا منزه عنه الرب جل وعلا وإنما هو ناشئ عن محبة الله لاختيار الأصلح لعبده لهذا وقع التردد بين الصالح والأصلح يعني : في الاختيار ، وإذا كان كذلك فإن التردد على هذا يكون كمالاً لأنه لم ينشأ عن جهل ولا عن عدم قدرة أو قوة وإنما هو راجع إلى الحكمة ومقتضى قدر الله وحكمة الله سبحانه . وهذا الثاني هو قول شيخ الإسلام ابن تيمية وعزاه إلى السلف وإلى مذهب سلف هذه الأمة .


    من شرح كتاب أصول الإيمان للشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله تعالى.

  2. #182
    عضو مشاركة - وفقها الله -
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    5,508
    مقالات المدونة
    176

    رد: يا أخوات من تشاركنا أسئلة في العقيدة ....

    بيان أسماء الله تعالى وصفاتِه (١)
    ﴿هُوَ اللهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ* هُوَ اللهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾ [الحشر: ٢٣ ـ ٢٤].

    بيان أسماء الله تعالى وصفاتِه (٢)
    عنْ أبِي هُرَيرةَ رضِيَ اللهُ عنهُ عنِ النَّبيِّ صلى اللهُ عليْهِ وسلم أنَّهُ كَانَ يَقُولُ إذَا أَوَى إلىَ فِرَاشِهِ: «اللَّهُمَّ رَبَّ السَّمَوَاتِ وَرَبَّ الأَرْضِ وَرَبَّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ رَبَّنَا وَرَبَّ كُلِّ شيء فَالِقَ الْحَبِّ وَالنَّوَى وَمُنْزِلَ التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ وَالْفُرْقَانِ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ كُلِّ شيء أَنْتَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهِ اللَّهُمَّ أَنْتَ الأَوَّلُ فَلَيْسَ قَبْلَكَ شيء وَأَنْتَ الآخِرُ فَلَيْسَ بَعْدَكَ شيء وَأَنْتَ الظَّاهِرُ فَلَيْسَ فَوْقَكَ شيء وَأَنْتَ الْبَاطِنُ فَلَيْسَ دُونَكَ شيء اقْضِ عَنَّا الدَّيْنَ وَأَغْنِنَا مِنَ الْفَقْرِ» [رواه مسلم (٧٠٦٤)]

    من موقع الشيخ فركوس

  3. #183
    عضو مشاركة - وفقها الله -
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    5,508
    مقالات المدونة
    176

    رد: يا أخوات من تشاركنا أسئلة في العقيدة ....

    المُنتقِم ليس من أسماء الله
    ﴿إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ﴾[السجدة:٢٢]، نأخذ منه صفة ماذا؟ الانتقام، وهنا نُنبِّه إلى أن كثيرًا من النَّاس يدعو يقول: يا مُنتقِم، المُنتقِم ليس من أسماء الله، لا يُوجد دليل على أن المُنتقِم من أسماء الله، وهذا نصَّ عليه شيخ الإسلام ابن تيمية وغيره، وإنما الانتقام جاء على وجه المُقابلة، ﴿إِنَّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ﴾ هذا وجه الصِّفات والأفعال.


    للشيخ: خالد الظفيري

  4. #184
    عضو مشاركة - وفقها الله -
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    5,508
    مقالات المدونة
    176

    رد: يا أخوات من تشاركنا أسئلة في العقيدة ....

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ادعو الله ان تكونى بخير أختى أم شيماء وسمية

    .................................................. ................
    الأشاعرة ينفون قضية الحكمة في أفعال الله -سبحانه وتعالى-
    وهذا الذي ذكرنا أن الأشاعرة وغيرهم ينفُون قضية الحكمة والتعليل في أفعال الله -سبحانه وتعالى-،
    أما أهل السنة والجماعة فيُثبِتون أن الله أفعالُه -سبحانه وتعالى- وأوامره كلها بماذا؟ بحكمة، وبعدل -سبحانه وتعالى-،
    قد تظهرُ لنا هذه الحكمة، وسبب هذه المشيئة، وقد لا تظهر لنا هذه الحكمة، لكن نعتقِد أن الله -سبحانه وتعالى- أفعالُهُ كُلُّها بحكمة.

    لذلك ننتبِه إلى الأشاعرة وغيرهم من المُتكلِّمين، لمَّا يقولون في النفي، يقولون: مثلًا لا جِسم، نُنزِّهُهُ عن الجسم، والعرض، والجوهر، والغَرَض، يقولون: والغرض، ما معنى ولا غرض؟، ينفون الغرض عنِ الله، أي ينفُون حِكمة الله -سبحانه وتعالى-، كون أن أفعاله لا تكونُ لغرض، ولا لعِلة، وهذا مخالِفٌ لحكمته -عز وجل-، مخالِفٌ لاسمه ماذا؟ الحكيم .

    للشيخ: خالد الظفيري

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك