بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله وحده وصلي الله وسلم علي من لا نبي بعده
أما بعد
عن مُطيع بن الحكم ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ﷺ :" كان إذا صَعِـدَ المنبر ؛ أقـْـبَـلْـنَا بوجوهنا إليه [صحيح ، أنظر السلسلة الصحيحة للألباني " (1) .
قال ابن القيم في هدي النبي ﷺ وأصحابه في خطبة الجمعة : ) وكان إذا خطب قائماً في الجمعة ، استدار أصحابُه إليه بوجوههم ، وكان وجهه ﷺ قِبلَهم في وقت الخطبة
ويلاحظ أن بعض المصلّين يعتمدون على جدار أو عمود للمسجد ، مستدبرين القبلة ووجه خطيب الجمعة ، والعجب من هؤلاء !! فإن الشرع أذن للخطيب أن يستدبر القبلة ،ليواجه المصلّين و يؤثر فيهم ، ويأمرهم وينهاهم ، وعلى الرغم من هذا ،فإن هذا الصنف ،لا ينظر إلى هذه الحكمة ، ولا يلتفت إليها ، وغالب هؤلاء لا ينتبهون للخطيب ، ولا يدنون منه ، لا حول ولا قوة إلا بالله العليّ العظيم (3)
وقد أورد البخاري الحديث في "باب يستقبل الإمام القوم ، واستقبال الناس الإمام إذا خطب ، واستقبل ابن عمر وأنس ـ رضي الله عنهم ـ الإمام []" . ثم أسند تحته حديث أبي سعيد .
علق الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى – (4):
" وقد استنبط المصنف من الحديث مقصود الترجمة ، ووجه الدلالة منه أن جلوسهم حوله لسماع كلامه يقتضي نظرهم إليه غالباً ، ولا يعكر على ذلك ما تقدم من القيام في الخطبة ؛ لأن هذا محمول على أنه كان يتحدث وهو جالس على مكان عالٍ وهم جلوس أسفل منه ، وإذا كان ذلك في غير حال الخطبة كان حال الخطبة أولى ؛ لورود الأمر بالاستماع لها ، والإنصات عندها " .
كما قال – رحمه الله ء : (ومِنْ لازمِ الاستقبال : استدبار الإمام القبلة ، واغتفر لئلا يصير مستدبر القوم الذين يعظهم .
ومن حكمة استقبالهم للإمام : التهيّؤ لسماع كلامه ، وسلوك الأدب معه في استماع كلامه، فإذا استقبله بوجهه ، وأقبل عليه بجسده وبقلبه وحضور ذهنه ، كان أدعى لتفهم موعظته وموافقته فيما شرع له القيام لأجله) .
قال الترمذي : والعمل على هذا عند أهل العلم من أصحاب النبي ﷺ وغيرهم ،يستحبّون استقبال الإمام إذا خطب.
وهو قول الأئمة الأربعة وسفيان الثّوري والأوزاعي وإسحاق
قال الأثرم : قلت لأبي عبد الله أحمد بن حنبل : يكون الإمام متباعداً ، فإذا أردت أن أنحرف إليه ، حوّلت وجهي عن القبلة . فقال :
نعم ، تنحرف إليه .
وقال الصّنعاني في استقبال الناس الخطيب ، مواجهين له : أمر مستمر ، وهو في حكم المجمع عليه ، وجزم بوجوبه أبو الطيب من الشافعية .
من شبكة سحاب السلفية
وعلي السلفيين تعلم والعمل بأخلاق النبي وقد لاحظت هذا الخطأ منتشر عندنا في تونس فنقلت هذا مقال من شبكة سحاب السلفية
وهو موقع طيب يستفاد منه و علي شباب في تونس البحث في مسألة و إجتهاد في البحث قبل سؤال أهل العلم ورجوع إلي مواقع التي نصح بها العلماء مثل شبكة سحاب السلفية والتعلم وتكلم بعلم قبل كلام في مسائل يجهلها
هذا والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد صلي الله عليه وسلم.