+ الرد على الموضوع
صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 11 إلى 20 من 57
  1. #11
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    هل الهجر لأهل البدع إذا لم يَأْتِ بالفائدة لا يصلح؟
    الشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    للتحميل المباشر [من هنا]




    الجواب:
    من قال الهجر لأهل البدع ما فيه فائدة؟ فيه فائدةٌ لازمة وفائدةٌ مُتَعَدِّية.
    الفائدة المتعدية: هي إصلاح المهجور فإذا لم يصلح المهجور صَلُحْتَ أنت وسَلِمْتَ أنت، لأنه:
    ما ينفع الجرباء قُرْبَ صحيحةٍ إليها ولكنَّ الصَّحيحةّ تَجْرَبُ
    وأمَّا الاستدلال بكلام الشيخ الألباني فليس هذا مَحَلُّه، ولكن الكلام هذا إذا كنت داعيةً وجِئْتَ إلى بلدٍ الغالب عليه البدعة؛ كيف ستدعو الناس؟ لابُدَّ من مخالطتهم على باب الدعوة، لا على باب المحبة والمؤانسة والاصطفاء لهم وجَعْلِهم أصحابًا، وإنَّما كما كان النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم- في دعوته مع الكُفَّار فأنتَ إذا تركت هؤلاء في هذا المجتمع أو هذا البلد الذي غلبت عليه البدعة من يُبَيِّن لهم؟ لابُد، وكيف يكون ذلك إلا بِتَغَشِّي مجالسهم، مساجدهم، نواديهم، تُحَذِّرهم من البدع والمحدثات، تُبَيِّن لهم ذلك، وليس يعنى هذا أن تتخذهم أخلاء أو أصفياء، وإذا استجابَ لكَ من استجاب فهو الأخ والخِّل والصَّفي؛ هؤلاء، هذا التعامل معهم، والكلام الذي ذَكَرَهُ علماء الإسلام في المجتمع الذي يكون فيه أهل الإسلام والسُّنة ظاهرون وأهل البدعة مقهورون، أمَّا إذا كان الأصل في هذا كُلُّه أهل البدع فأنتَ لابُد لك أن تقوم إذا كان عندك شيء من العلم، أو عندك العلم، لابُدَّ أن تدعو الناس، وتُبَيِّن للناس، والدعوة شيء والمصاحبة شيءٌ آخر، يجب أن يُعْلَمَ هذا، ولا يُخلط هذا بهذا.
    وأمَّا إذا كان أهل السنة قِلَّة وفي بلدٍ هم مقهورون فإنهم يُدارون، يُدارون أهل الأهواء إذا كانت السلطة لهم وفي أيديهم، نعم يدارون ويسقط عنهم هذا، قيل لأبي عبد الله أحمد بن حنبل – رحمه الله ورضي عنه- في هجران أهل البدع؛ فقال: "اي والله"، ولكن إخواننا بخورسان لا يطيقون ذلك، في الكلام على الجهمية، يعني كانت الجهمية هي منتشرة في ذلك القُطر، والسلطة بأيديهم، وأهل السُّنة مستضعفون، فيُدَارون، وإذا لم يستطع يُدَاري والله - جلَّ وعلا- يَعْذُرُه، والمُدَارة هي بذل الدُّنيا لاستبقاء الدِّين، بأن تكشر في وجهه، تتبسم في وجهه مع بغضك له، كما جاء في أثر أبي الدرداء يقول – رضي الله عنه-: "إننا نكشر في وجوه أقوام وإن قلوبنا لتلعنهم" ذَكَرَهُ البخاري في الصحيح، ومُدَاراة الناس هي الحكمة والعقل، ويستبقى بهذا أهل السُّنة، وإلَّا يَتَسَلَّط عليهم أعداؤهم فيُبِيدوهم ويهلكوهم، فهذا هو الفقه ما هو فتح الباب على مِصْرَاعَيْه على أهل البدع حتى يذوب أهل السنة معهم وفيهم، هذا كلام لا يقوله من عَرَفَ طريقة السلف.


    المصدر: ميراث الأنبياء [من هنا]


  2. #12
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    هذا يقول: إذا كان أحد عَوَام النَّاس يكون واقفًا مع صاحب بدعة، وأُمِرَ بمُجَانَبَتِهم؛ فهل أُفشي عليه السلام؟
    الشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    للتحميل المباشر [من هنا]

    الجواب:
    أنتَ تُبَيِّن له أوّلًا أنَّ هذا الرَّجل الذي أنتَ معه صاحب بدعة، وأنَّ بدعته كذا وكذا؛ فلا تُخَالطه، فإنِّي أخاف عليك منه أن يفتنك، فإذا أَبَى فأنتَ تُلْحِقْهُ به كما قال الإمام أحمد - رحمه الله تعالى-.

    المصدر: ميراث الأنبياء [من هنا]

  3. #13
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    هذا يسأل عن كتاب فتح الحميد شرح كتاب التوحيد لابن منصور
    الشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    للتحميل المباشر [من هنا]



    الجواب:
    لا، لا يصلح، هذا من أعداء الدعوة الألِدّاء وليس هو بمأمونٍ في نقله، وأدركنا شيوخنا - رحمهم الله- الشيخ عبد العزيز بن باز، وغيرهم من مشايخنا الذين دَرَسْنَا عليهم، عن أشياخهم يُحَذِّرون منه، ولكن اليوم أصبح الناس مع هذه الرسائل وشُحّ الموضوعات؛ أصبحَ الطلاب يُخرجون كل ما هَبَّ ودب، وللأسف، أيضًا بعض الناس كأنَّه يظن أنَّ العلم بانتفاخ الكتب، فهذا لا يُنظر إليه، ولا يُعَوَّل عليه، والحمد لله في كُتُبِ علماءِ الدعوة التي على كتاب التوحيد وأئمة الدعوة الغُنْيَة، فعندك تيسير العزيز الحميد، عندك فتح المجيد، عندك قرة عيون الموحدين، وغيرها؛ حاشية الشيخ حمد بن عتيق القول السديد، وحاشية الشيخ مبارك، شرح الشيخ محمد بن عثيمين، حاشية الشيخ عبد العزيز بن باز، وغير هؤلاء جميعًا - رحمهم الله - من علماء السُّنة وأئمة الإسلام.


    المصدر: ميراث الأنبياء [من هنا]

  4. #14
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    من شرح شيخنا محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى
    ﻗﺎﻝ ﺍﺑﻦ ﺑﻄﺔ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ "ﻭَﺃَﻣَﺮَ ﺑِﻐَﺴْﻞِ ﺍَﻟْﻴَﺪِ ﻗَﺒْﻞَ ﺍَﻟﻄَّﻌَﺎﻡِ ﻭَﺑَﻌْﺪَﻩُ"


    ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻖ:
    ﻭﻫﺬﺍ ﻭﺭﺩﺕ ﻓﻴﻪ ﺃﺣﺎﺩﻳﺚ ﻟﻜﻨَّﻬﺎ ﺿﻌﻴﻔﺔ، ﻏﺴﻞ ﺍﻟﻴﺪﻗﺒﻞ ﺍﻟﻄَّﻌﺎﻡ ﻭﺑﻌﺪﻩ، ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻫﻨﺎﻙ ﺣﺎﺟﺔ ﻣﻦ ﻗﺬﺭﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﺗﺄﻛﻞ، ﺃﻭ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺐ ﺍﻟﻐﺴﻞ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﺄﻛﻞ، ﺃﻣﺎﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻷﻛﻞ ﺧﻔﻴﻔًﺎ ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ، ﻓﻬﺬﺍ ﺣﻘﻴﻘﺔً ﻟﻢ ﻳﺴﺘﺤﺒّﻪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻌﻠﻢ، ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻَﻠَّﻰﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ، ﻭﻣﻦ ﺑﻌﺪﻫﻢ .
    ﻭﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺿﻌﻴﻔﺔٌ - ﻛﻤﺎ ﻗﻠﻨﺎ -،ﻓﻤﻦ ﺫﻟﻚ ﺣﺪﻳﺚ ﺳﻠﻤﺎﻥ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﻋﻦ ﺍﻟﻨﺒﻲﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﻗﺎﻝ: )) ﺑَﺮَﻛَﺔُ ﺍﻟﻄَّﻌَﺎﻡِ ﺍﻟْﻮُﺿُﻮﺀُﻗَﺒْﻠَﻪُ ﻭَﺑَﻌْﺪَﻩُ )) .

    ﻳﻌﻨﻲ: ﺍﻟﻐﺴﻞ، ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻥ ﺗﻐﺴﻞ ﻳﺪﻳﻚ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻭﺗﻐﺴﻠﻬﺎ ﺑﻌﺪﻩ، ﻓﺴﻤﺎﻩ ﻭﺿﻮﺀًﺍ، ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﺩﺑﻪ ﺍﻟﻐﺴﻞ((ﺑَﺮَﻛَﺔُ ﺍﻟﻄَّﻌَﺎﻡِ ﺍﻟْﻮُﺿُﻮﺀُ ﻗَﺒْﻠَﻪُ ﻭَﺑَﻌْﺪَﻩُ)) ﻭﻫﺬﺍ ﺧﺮَّﺟﻪ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ، ﻭﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ، ﻭﺍﻟﺘﺮﻣﺬﻱُّ، ﻭﺿﻌَّﻔﻮﻩ ﺟﻤﻴﻌًﺎ، ﺿﻌَّﻔﻪ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﺿﻌَّﻔﻪ ﺃﺑﻮﺩﺍﻭﺩ، ﻭﺿﻌَّﻔﻪ ﺍﻟﺘِّﺮﻣﺬﻱ.

    ﻭﻟﻠﺴَّﻠﻒ ﺭﺣﻤﻬﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﻗﻮﻻﻥ:
    ﺫﻫﺒﺖ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﻣﻨﻬﻢ: ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﻳﺴﺘﺤﺐ ﻏﺴﻞ ﺍﻟﻴﺪﻳﻦﻗﺒﻞ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ .
    ﻭﺫﻫﺒﺖ ﻃﺎﺋﻔﺔ ﺃﺧﺮﻯ: ﺇﻟﻰ ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﺤﺐ .

    ﻭﺍﻟﻘﻮﻻﻥ ﻛﻼﻫﻤﺎ ﻓﻲ ﻣﺬﻫﺐ ﺃﺣﻤﺪ، ﻛﻤﺎ ﺫﻛﺮ ﺫﻟﻚ ﺍﺑﻦﺍﻟﻘﻴِّﻢ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻓﻲ " ﺗﻬﺬﻳﺐ ﺳﻨﻦ ﺃﺑﻲﺩﺍﻭﺩ "، ﻭﺍﻟﺼَّﺤﻴﺢ: ﺃﻧﻪ ﻻ ﻳُﺴﺘﺤﺐ ﻗﺒﻞ ﻭﻻ ﺑﻌﺪ، ﺇﻟَّﺎ ﺃﻥﻳﻮﺟﺪ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺐ ﻣﻦ ﺃﺫًﻯ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻳﺄﻛﻞ ﻓﻴﻐﺴﻞ ﻳﺪﻳﻪ
    ﻟﺘﻄﻴﺒﻬﻤﺎ، ﻟﻴﺄﻛﻞ ﺑﻴﺪﻳﻦ ﻧﻈﻴﻔﺘﻴﻦ، ﺃﻭ ﺃﺫًﻯ ﺑﻴﻨًﺎ ﻻﻳﺰﻭﻝ ﺇﻟَّﺎ ﺑﺎﻟﻐﺴﻞ، ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﺣﺎﻝ ﺍﻹﺩﺍﻣﺎﺕ ﺍﻵﻥ ﻣﻦﺻُﻔﺮﺓٍ ﻭﺣﻤﺮﺓٍ ﻭﻣﺮﻕٍ ﺃﺣﻤﺮ، ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ، ﻣﻤﺎ ﻻ ﻳﺰﻭﻝﺑﺎﻟﻴﺪ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻐﺴﻞ، ﻓﻼ ﺑﺪَّ ﻣﻦ ﺫﻟﻚ، ﻓﻠﻮ ﺃﻛﻞ ﺑﻤﻠﻌﻘﺔﻻ ﻳﺴﺘﺤﺐ ﻟﻪ ﺃﻥ ﻳﻐﺴﻞ ﻳﻜﻔﻲ ﺃﻥ ﻳﻨﺸﻒ ﻭﻳﻤﺸﻲ .

    ﻭﻗﺪ ﻧﻘﻞ ﺍﺑﻦ ﻭﻫﺐٍ ﻗﺎﻝ: ﺳﻤﻌﺖ ﻣﺎﻟﻜًﺎ ﻭﺳُﺌِﻞ
    ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ - ﻋﻦ ﻭﺿﻮﺀ ﺍﻟﻴﺪﻳﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻷﻛﻞ؟
    ﻓﻘﺎﻝ:" ﺇﻧﻲ ﻷﻛﺮﻩ ﺫﻟﻚ "، ﺍﻹﻣﺎﻡ ﻣﺎﻟﻚ ﻳﻘﻮﻟﻪ، ﻓﺴُﺌِﻞَ- ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ - ﻋﻦ ﺍﻟﺴﺒﺐ؟ ﻓﺘﺒﻴﻦ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﺍﻟﺬﻱﻣﻦ ﺃﺟﻠﻪ ﻛﺮﻩ ﺍﻟﺴﻠﻒ ﻫﺬﺍ، ﻓﻘﻴﻞ ﻟﻪ - ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :-
    ﺃﺗﺮﻯ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺻﻨﻊ ﺍﻷﻋﺎﺟﻢ؟ ﻗﺎﻝ: "ﻧﻌﻢ ". ﻭﺃﺣﻤﺪﻛﺮﻩ ﺫﻟﻚ، ﺳُﺌِﻞَ ﻋﻨﻪ؟ ﻗﺎﻝ: "ﺇﻧﻪ ﻣﻦ ﺯﻱِّ ﺍﻷﻋﺎﺟﻢ "،
    ﻳﻌﻨﻲ: ﻣﻦ ﺷﻌﺎﺭ ﺍﻟﻌﺠﻢ، ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻣﺎ ﻛﺎﻧﻮﺍ ﻳﻌﺮﻓﻮﻧﻪ.

    ﻓﺎﻟﻄﻌﺎﻡ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻳﺎ ﻧﺎﺱ! ﻛﺎﻥ ﺧﻔﻴﻔًﺎ ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺜﻞﻃﻌﺎﻣﻨﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﺛﺮﻳﺪ، ﺧﺒﺰٌ ﻭﻟﺒﻦ، ﺧﺒﺰٌ ﻭﻟﺤﻢ ﺷﻲ،ﻭﻧﺤﻮ ﺫﻟﻚ، ﺃﻣﺎ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻨﻌﻢ ﺍﻟﺘﻲ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ؛ ﺣﻠﻮﺑﻌﺪ ﺣﺎﻣﺾ، ﻭﺣﺎﺭ ﺑﻌﺪ ﺑﺎﺭﺩ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺤﺴﻦ -ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ :- " ﻭﺇﺫﺍ ﺗﺠﺸﺄ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ ﻗﺎﻝ ﺑﻤﻠﻰﺀ ﻓﻴﻪ:
    ﻳﺎ ﻏﻼﻡ! ﺃﺣﻀﺮ ﻟﻲ ﻫﺎﺿﻮﻣًﺎ " ﻳﻌﻨﻲ: ﻣﺎ ﻳﺮﻳﺪﻳﺘﺨﻔﻒ، ﻳﺰﻳﺪ ﻋﻠﻴﻪ، ﻳﺨﻔﻒ ﺍﻷﻛﻠﺔ ﺑﺄﻛﻞ، ﻭﺍﻟﺸﺮﺍﺏﺑﺸﺮﺍﺏ، ﻓﻜﺎﻥ ﺃﻛﻞ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺧﻔﻴﻔًﺎ، ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻨﺎﺱ
    ﺍﻟﻴﻮﻡ، ﻓﻠﻬﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺪ ﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﺎ ﻳﻮﺟﺐ ﺍﻟﻐﺴﻞ.

    ﻓﺎﻟﺸَّﺎﻫﺪ: ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺇﻧﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﻓﻌﻞ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺘَّﺮﻓُّﻪﻭﺍﻟﺪﻋﺔ، ﻭﺃﻫﻞ ﺍﻟﺘَّﺮﻑ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﺎﺟﻢ
    ﻭﻏﻴﺮﻫﻢ .

    ﻭﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﻟﻮﺍﺭﺩﺓ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﻻ ﺗﺜﺒﺖ .

    ﻭﻗﺎﻝَ ﺃﻳﻀًﺎ ﺭﺣﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ "ﺇِﻧَّﻪُ ﻳَﻨْﻔِﻲ ﺍَﻟْﻔَﻘْﺮَ " ﻳﻌﻨﻲ:
    ﻏﺴﻞ ﺍﻟﻴﺪ، ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ ﻭﺑﻌﺪﻩ ﺍﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪﻭﺳﻠﻢ ﻗﺎﻝ ﻓﻴﻪ:(ﺇِﻧَّﻪُ ﻳَﻨْﻔِﻲ ﺍَﻟْﻔَﻘْﺮَ.))
    ﻭﻫﺬﺍ ﻓي ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻭﺭﺩ ﻓﻲ ﺣﺪﻳﺚٍ ﻻ ﻳﺜﺒﺖ، ﺿﻌﻴﻒٌ ﺟﺪًّﺍ، ﻭﻫﻮﺣﺪﻳﺚ ﺍﺑﻦ ﻋﺒَّﺎﺱٍ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻓﻴﻪﺿﻌﻴﻒٌ ﺟﺪًّﺍ، ﺣﻴﺚ ﺟﺎﺀ ﻋﻦ ﺍﺑﻦ ﻋﺒَّﺎﺱٍ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ)) ﺍﻟْﻮُﺿُﻮﺀُ ﻗَﺒْﻞَ ﺍﻟﻄَّﻌَﺎﻡِ ﻭَﺑَﻌْﺪَﻩُ ﻣِﻤَّﺎ ﻳَﻨْﻔِﻲﺍﻟْﻔَﻘْﺮَ، ﻭَﻫُﻮَ ﻣِﻦْ ﺳُﻨَﻦِ ﺍﻟْﻤُﺮْﺳَﻠِﻴﻦ))، ﻭﻫﺬﺍ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻄَّﺒﺮﺍﻧﻲ ﻓﻲ " ﺍﻷﻭﺳﻂ"، ﻭﺫﻛﺮﻩ ﺍﻟﻬﻴﺜﻤﻲُّ ﻓﻲ" ﻣﺠﻤﻊ ﺍﻟﺰَّﻭﺍﺋﺪ " ﻭﻗﺎﻝ ﻓﻴﻪ ﻧﻬﺸﻞ ﺑﻦ ﺳﻌﻴﺪٍ، ﻭﻫﻮ ﻣﺘﺮﻭﻙٌ، ﻭﻫﺬﺍ ﻓﻲ " ﻣﺠﻤﻊ ﺍﻟﺰﻭﺍﺋﺪ " ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﻠﺪ ﺍﻟﺨﺎﻣﺲ.

    ﻓﺎﻟﺸَّﺎﻫﺪ: ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺷﺎﺭ ﺇﻟﻴﻪ ﺍﻟﻤﺼﻨِّﻒ ﺿﻌﻴﻒٌ ﺟﺪًّﺍ، ﻻ ﻳﺜﺒﺖ.
    ﻭﻗﺎﻝ ﺃﻳﻀًﺎ: ((ﺃﻳﻤﺎ ﻗﻮﻡٍ ﺃﺩﻣﻨﻮﺍ ﺍﻟﻮﺿﻮﺀ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻄَّﻌﺎﻡ ﻭﺑﻌﺪﻩ؛ ﺇﻻَّ ﺃﺫﻫﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺬﻟﻚ ﻋﻨﻬﻢ ﺍﻟﻔﻘﺮ)) ﻭﺃﻳﻀًﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻻ ﻳﺼﺢُّ، ﻭﺍﻩٍ ﺟﺪًّﺍ، ﻭﻣﺤﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺛﻼﺛﺔُ ﻛﺘﺐٍ ﺇﻥ ﺃﺭﺩﺗﻢ ﺍﻟﺮﺟﻮﻉ ﺇﻟﻴﻬﺎ، ﺗﺠﺪﻭﻧﻪ ﻓﻲ: " ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺎﺕ" ﻻﺑﻦ ﺍﻟﺠﻮﺯﻱ، ﻭ" ﺍﻟﻌﻠﻞ ﺍﻟﻮﺍﻫﻴﺔ " ﻻﺑﻦ ﺍﻟﺠﻮﺯﻱ، ﻭ" ﺍﻟﻶﻟﺊ ﺍﻟﻤﺼﻨﻮﻋﺔ ﻓﻲ ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻋﺔ " ﻟﻠﺴﻴﻮﻃﻲ، ﻓﻘﺪ ﺫﻛﺮ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﻫﺆﻻﺀ، ﻭﻫﻲ ﻻ ﺗﺼﺢُّ ﻋﻦ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ.

    ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ: ﺟﺰﺀ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﺭﺱ ﺍﻟﺤﺎﺩﻱ ﻋﺸﺮ ﻣﻦ ﺷﺮﺡ ﺍﻹﺑﺎﻧﺔ ﺍﻟﺼﻐﺮﻯ
    ﻟﻠﺸﻴﺦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻫﺎﺩﻱ ﺍﻟﻤﺪﺧﻠﻲ

  5. #15
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كيف يتحقق الإخلاص في طلب العلم؟
    للشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى




    للتحميل المباشر [من هنا]


    السؤال : هذا يسأل يقول: كيف يتحقق الإخلاص في طلب العلم؟

    الجواب: أَن يَستوي عندك في هذا إذا رحلت في طالب العلم ، طالبًا العلم لوجه الله،أن يستوي عندك الأمران ، نقيس بمقياسك العصري، سواء هذا العلم تحصل به وظيفه، أو لا تحصل به وظيفة، إختبر نفسك فإذا إستوى هذا والمقصود أنك ما تطلبه إلا لله ما تريد المال بهِ حصل ولا ما حصل، هذا إن شاء الله من علامات الإخلاص،تحقق الإخلاص عليك أولاً بمرتبة وهي الدعاء ، أن تكثر من دعائك لربك تبارك وتعالى بأن يَمُنَّ عليك، بهذه المنزلة الرفيعة منزلة الإخلاص، فإنَّ المُخلِص من خاصة الله- سبحانهُ وتعالى- حتى إبليس يتجنبهم لا طريقَ له عليهم ﴿إلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ﴾ هذا هو ، فمن يَسّر الله لهُ هذه المنزِلة فهو في حفظهِ وعنايتهِ، وكلاءتهِ ورعايتهِ فعليك بأولِ ما يجب أن تسألَ الله- جلَّ وعلا- أن يرزُقكَ الإخلاص، فادعوا الله مخلصين لهُ سُبحانه بأن يرزُقنا وإياكُم الإخلاص له -جلَّ وَعلا-.

    الثاني: أن لا يكون تحصيل هذا العلِم لغرضٍ من أمور الدُنيا الأُخرى كالجاه والرياسة والسُمعة والمنزلة بين الناس، أنتَ أيضًا تعرف هذا مِن نفسِك
    أن يستوي عندك المادِح والقادِح.
    تعرف أنت هذا أيضًا مِن نفسِك، وتختبر نفسك، واصحب من يُعينُك على ذلك، من أهل الصلاح والخير، الذينَ لا هَمَّ لهم إلا تحصيل العلم والإرتقاء من ازديادهم من العلِم، فإنكَ إن فعلتَ ذلِك أنِستَ بهؤلاء، وإذا أنستَ بِهِم استوحَشتَ ممن خالفَ طريقتهم فحينئذٍ تَرْكَن إليهم، "وهُمُ الْقَوْمُ لا يُشْقَى بِهِمْ جَلِيسُهُمْ "لا تخلط هذا الأمر بأمر الدُنيا، خُذ من الدُنيا البُلغة أهلُ العلِم حيّوا وهم أموات، وأهلُ الدُنيا ماتوا وهم أحياء، أي شرفٍ بعدُ هذا الشرف؟ فألزَم طلبة العلِم الصادقين الذينَ لا يُريدونَ رياءً ولا سُمعة، ولا يُريدون إلا الإنتفاع في أنفسِهم
    ونفع الناس،وقد ذكرنا هذا في عدة مجالِس أنَّ هذا من الأمور الواجبة علينا الأربعَ المسائل تعرفونها :
    الأولى: العلم، صح وإلا لا.
    الثانية: العمل بهِ؛ تتعلم لتعمل مهو لتتوظف! تعمل أنت للآخرة، مهو اليوم تعمل لسوق العمل! لا، اليوم تعمل لسوق العمل، قلَّ إقبال الناس على العلوم الشرعية، وراحوا في الأمور الدنيوية، لأن سوق العمل يبغى نجارين، يبغى حدادين، ويبغى كدادين، وإلخ فيبغون في الدنيا سوق العمل ما يحتاجنا اليوم أنا وأنت يقولون، طُلاب العلم مثلنا ما تحتاجهم خلاص، تحتاج سوق العمل للأمور الدنيوية، فأنتَ اختبّر نفسك حينئذٍ، فاثبت على تعلم العلم ولو لم تجد إلا ما تأكلهُ ويقوم بهِ صُلبُك أو أنكَ تميل إلى الدُنيا! فإنَّ الجَفاف في المأكل، والإقتصاد في الملبس أو القلة في الملبس مع عمار القلب ولذة القلب وأُنس القلب بمعرفةِ شرع الله هذه منزلة لا تعدلُها منزِلة، وتجمُل الإنسان وسعة الإنسان من الدنيا مع خواء القلب هذه شقاوة لا تصل إليها شقاوة- نعوذُ باللهِ من ذلِك- فأنتَ عليك أن تتعلم العلم اللي ترفع الجهل عن نفسِك فتعرف ربك- سُبحانهُ وتَعالى- وما يجب لهُ عليك فتعمل على نور ثُمَّ الدعوة إليه هي الثالِثة.
    الرابعة: الصبر على الأَذى فيه، فانظروا هذه المراتِب كُلها شاقة من أول وحدة إلى الرابعة!

    نستعرضها الأول: العلم، طلب العلِم ماهو سهل ﴿وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا﴾ فتبدأَ تَتعلم، ألف باء تاء حتى تعرف الحروف، ثُمَّ تكتب حتى تتقن الكتابة والإملاء، ثُمَّ تنقُل الكُتُب التي تريد حفظها، ثُمَّ تنتقل بعد ذلك إلى شرحها ثُمَّ تتفهّم ذلك ثُمَّ تعمل، مشقّة. ثُمَّ المشقة الأُخرى العمل بِه، أَطر النفس عليه، مع وجود المُخالِف والمُثبِط والمُحارِب هذه أشدّ.
    والثالِثة: الدعوة إليه، ستصدم بجميع أنواع المُخالِفين! هذه أشدُ أيضًا.
    والرابِعة: قَلَّ من يثبُت ويصبر على الأذى في سبيل إيصال هذه المعلومة الصحيحة إلى الناس وتحذيرهم من المعلومة الباطِلة.
    كم سيجد من الاستهزاء بهِ؟
    كم سيجد من السُخرية بهِ؟
    كم سيجِد من الطعن فيهِ؟
    كم سيَجِد من النيل منه؟
    كم سيجِد من صرف الناس عنه؟
    كم كم كم سيجد، هاه؟



    لكن يرجِع إلى الأولى، إلى العلِم الذي تعلمهُ، علِم فيه مما تعلمهُ سيرة النبي- صلى الله عليهِ وسلم-، قرأها من خلال القُرآن والسُنة:
    واصْبِرْ عَلى لاحِقٍ مِنْ فِتْنَةٍ وأذَى فِيهِ وفِي الرُّسْلِ ذكرى فاقْتَدِهْ بِهِمِ يتعلم، تعلم، علِم مما علِم "لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بِكَ رَجُلًا وَاحِدًا خَيْرٌ لَكَ مِن حُمْرُ النَّعَمِ" فاصبر على الأذى فيهِ وهكذا.
    فأنت أيُها الإبن السائِل عليك أن تتعلم لهذا، وليُعلم أنَّ العلم يُوجَد مع قلَّةِ ذاتِ اليدِ وإذا جاءَ الترف الغالِب يفرّ، لأنَّ المرء يأتي حينئذٍ ويميل إلى الدَعة، يميل إلى الدعّة، إلى الراحة، وأغلب العُلماء يغلُب عليهم الفقر، قلَّةِ ذاتِ اليدِ، أو سداد الحال، وُجِد أغنياء لا نُنكِر في العلماء، لكنهم قلةٌ جدًا، هذا أولًا.
    ثانيًا: المُمارسة في لأمور الدنيا في الغالِب ليست منهم لهم وُكلاءَ عليها يقومون بها فيتولون لهم أمورهم هذه، وأما هُم فمنصرفون إلى العلِم فلذلك أراحوا أنفسهم من الإشتغال بهذا الجانب ووكلّوا عليه من يقوم بهِنيابةً عنهم حتى لا يأخُذَ وقتهم فحينئذٍ تخلّصوا وخلّصووا أنفسهُم للتعلمِ والتعليم- رحمهم الله.

    فأنا أُوصي أَبنائي بالصبر على ما يلحق من الفقر والفاقة، في سبيل هذا العلم وتحصيلة وطلبهِ ، والمشاق التي تعرِض لطالِب العلِم ينبغي لهُ أن يقرأَ فيها ما نزل بمن سلف قبلهم من أئمة الإسلام، الذين صاروا بعد ذلك أئمة كيف كانوا!؟ وماذا مرّ بهم وعرَضَ لهم يقرأ فإنَّ حكايات الصالِحين سِياط تُوقِظ القلوب الغافلة، القِراءة في حكايات الصالحين وأخبار الصالِحين يوقِظ القلوب يَستَصغِر أحدُنا نفسهُ عند هؤلاء، وهمتهُ عند هؤلاء، وصبرهُ عند هؤلاء، فإذا رأى هولاء حاولَ أَن يقرُبَ مما هم فيه:
    فَتشبّهوا إن لم تَكونوا مِثلهم إِنَّ التشبّه بِالكِرام فَلاح، فعليك أن تنظُر إلى هذا الجانِب، فإذا مشيت فيهِ على هذا النحو، فأنتَ إن شاء الله تعالى- على خير وإلى خير.
    والثالث:ابتعد عن صحبة البطالّين، لابُد من ذلك، سواء من أهل الدُنيا أو من أهل الهَوى، وعليك بالبقاءِ مَع مَنْ تَقَدَم ذِكرُهم.


    قالَ -جلَّ وعلا- ﴿وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَىٰ مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ﴾ إيش؟
    ﴿لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ۚ وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ﴾، قالَ- جلَّ وعلا- ﴿وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ﴾، ﴿وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبه عَنْ ذِكْرنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْره فُرُطًا﴾، فانتظمت هذه الآية أهل الدنيا بشهواتها وأهل الأهواء بإغوآتها فالتأمل في القُرآن حق التأمُل يُنير القلب، ﴿مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ﴾، اقرؤوا هذا القُرآن وأقرؤوا التفسير فيه إقرأوا.


    أُوصيكم بِقراءةِ تفاسير السلف الصالحين اقرؤوا-، لا يَمر عليكم يوم إلا وتقرأون فيه في التفسير، هذا الكتاب الذي لا تنقضي عجائبهُ تجد مثل هذا، ولا تقول خلاص أنا قرأت تفسير مُختَصَر، مُجلد، ما عاد تمر، معاني الآية معروفة، كل لحظة تقراَ الآية، وتقرأَ في التفسير يمرُ عليك شيء ما كُنت تتصورهُ قبل، بل يمر عليك ما تتذكر أنك قبلَ سنة أو سنتين كُنت تبحث عنهُ أو تسأل عنه فعليكم بتفسير كتاب الله - تبارك وتعالى- فلابُد من البعد عن هذا وهذا يتحققّ لكَ - إن شاءَ الله- ذلك.

    المصدر: ميراث الأنبياء.

  6. #16
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الفرق بين النبي والرسول
    للشيخ محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى


    للتحميل المباشر [من هنا]


  7. #17
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    يسر موقع ميراث الأنبياء أن يقدم لكم تسجيل اللقاء الثاني والعشرين منلقاءات طلبة العلم مع

    الشيخ د.محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله ورعاه-
    والذي عقد يوم الاثنين 17 محرم 1436هـ في مسجد بدري العتيبي بالمدينة النبوية.
    وفيه تكملة لكشف الشبه التي يثيرها المعتذرون لبعض أهل الأهواء والبدع.
    مدة المادة الصوتية: 40:09 دقيقة (11.5 ميجابايت)



    الرابط لتحميل المادة الصوتية [من هنا]
    الرابط لصفحة المادة في موقع ميراث الأنبياء مع تفريغها [من هنا]


    تنبيه: جميع الإجابات ضمن هذا اللقاء توضع في قسم الفتاوى بالموقع [من هنا]



  8. #18
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الشباب والاستقامة
    الشيخ العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله



  9. #19
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رد العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى
    على كتاب تصنيف الناس لشيخ بكر أبي زيد رحمه الله تعالى




  10. #20
    تقنية الشبكة - وفقهم الله -
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    7,253
    مقالات المدونة
    1

    رد: فوائد شيخنا العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رد العلامة محمد بن هادي المدخلي حفظه الله تعالى
    على فرية نبيل العوضي (مرجئة الحكام)



 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك