المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجموع كلام أهل العلم في عثمان الخميس -هداه الله-



بلال الجيجلي
08-07-2012, 08:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


مجموع كلام أهل العلم في عثمان الخميس -هداه الله-



1- كلام الشيخ العلامة عبيد الجابري -حفظه الله-:

السائل: ما رأيكم في الشيخ عثمان الخميس؟
الشيخ: و الله يعني .. جملة ما أعرفه عن الرجل أنه ليس من ذوي التخصص الشرعي، تخصصه تاريخ.
السائل: تاريخ تخصصه؟ الشيخ: نعم.
السائل: له يا شيخ أشرطة بعنوان "السلسلة الذهبية" في السيرة؟
الشيخ: السيرة غير الشرع يعني السيرة هي ما يتضمن بيان أخلاق النبي -صلى الله عليه وسلم- في عبادته و في تعامله فإذا.. المتخصص فيها يتحرى ما صح من الأخبار في ذلك. نعم لكن لا يرجع إليه في الشرع ، الشرع يرجع فيه إلى المتخصصين فيه.
السائل:بارك الله فيكم طيب الشيخ...
الشيخ -مقاطعا-: مثلا في الحج لا نرجع إلى المتخصص في السيرة أو في اللغة نرجع إلى الفقهاء.
في الأحكام الحديثية من ناحية معرفة صحيح الحديث من ضعيفه و معرفة علل الحديث نرجع إلى أهل الفن، أهل الصنعة الحديثية، أهل العلم بحديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- و هكذا.
السائل: الله يجزاكم خير يا شيخ..
الشيخ -مقاطعا-: فمثلا أنا في التاريخ لست متخصصا يعني في التاريخ لست متخصصا عندي جملة يعني أفهم ما كان صحيحا و ما كان ضعيفا في القصص لكن المرجع إلى التاريخ من حيث هو. هذا إلى المتخصصين فيه إلا إذا تعارض التاريخ مع الشرع. تعارض التاريخ مع الشرع المرجع إلى علماء الشرع.

هذا رابط فيه كلام الشيخ في عثمان الخميس -هداه الله-:
https://www.box.com/shared/zm58boo1lr

و قال الأخ جاسم إبراهيم المنصوري في شبكة سحاب السلفية: ( من شهور عدة أتى عثمان الخميس الإمارات ليلقي دورة بعنوان (القواعد النافعة في أسماء الله الحسنى وصفاته) وسئل العلامة عبيد الجابري عن هذا الرجل -أعني عثمان الخميس- فأجاب الشيخ -حفظه الله-: ( الرجل إخواني محترق و أخبر الشباب ألا يحضروا له) ومن أراد الدليل فليتصل في الشيخ العلامة عبيد الجابري -حفظه الله -).
وهذا هو رابط كلامه:
http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=80012

2- كلام الشيخ علي رضا:

قال الشيخ علي رضا: (عثمان الخميس يستفاد منه جداً في الرد على الروافض الأنجاس الأرجاس الكفار ؛ وأما المنهج فلا).
وهذا هو رابط كلامه:
http://www.albaidha.net/vb/showpost....37&postcount=2

3- كلام الشيخ أبي عمر أسامة بن عطايا العتيبي:

رد الشيخ العتيبي حفظه الله على عثمان الخميس:
http://www.archive.org/download/rada...ankamise_2.mp3

والتفريغ :

(يسأل السائل عن هشام البيلي وعثمان الخميس والسائل من فرنسا:

هشام البيلي: للمرة الثالثة أقول أنا لا أعرفه ولا أعرف كتاباته وهذا تقصير مني، لا أعرف هشام البيلي هذا، أما عثمان الخميس من الناس من الذين ما زالوا متمسكين بالجمعية الحزبية (جمعية إحياء التراث) وهو معهم قلباً وقالباً، ثم بينت الأيام أن هذا الرجل بسبب مخالطته لهؤلاء المبتدعة فقد جرى عليه حمكهم ووقع في بدعتهم، فتكلم بكلام قبيح في حق تعامل السنة مع الروافض، وكذلك تكلم بكلام قبيح في بعض الأمور المتعلقة بالتعامل مع الجمعيات او الأحزاب، و الرجل سمعت له باقعتين أخيرا تدل على انحرافه في عقيدته، فالكلام فيه كالكلام في باقي أعضاء إحياء التراث، وإن كان هم على دركات، لكن كل من ينضم لإحياء التراث فهو حزبي، فما دام أنه معهم وفي حزبهم فيأخذ حكمهم، وعثمان الخميس والنجدي وغيرهما كلهم يلحقهم هذا الحكم.

ومن عقيدة أهل السنة والجماعة الولاء والبراء والرسول عليه الصلاة والسلام يقول: (أوثق عُرى الإيمان الحب في الله والبغض في الله والموالاة في الله والمعاداة في الله) فأين ولاء وبراء عثمان الخميس على هؤلاء، إنه يواليهم ولا يعاديهم وهم أهل بدعة وأهل انحراف، وشيخه عبد الرحمن عبد الخالق قد أظهر مخازيه مؤخراً وكلهم يبجلونه ويوالونه وهو مبتدع ضال مما يدل على أنهم أولياء، بعضهم أولياء بعض ،فموالاة حزب إحياء التراث والدخول معهم في حزبهم هذا يجعل الحكم فيهم واحداً).
قامت بالتفريغ: أم أنس السلفية الفلسطينية.
بتصرف يسير.

4- كلام الشيخ أحمد بن عمر بازمول :

قال الأخ مالك السلفي في منتديات البينة السلفية:
( كنت اطلعت على كلام للشيخ أحمد بازمول من أكثر من سنة حول عثمان الخميس عبر سؤال وجه إليه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, بارك الله فيكم يا شيخ و أحسن الله إليكم
أسألكم عن حال عثمان الخميس هل هو مرجعية لنا؟ و هل هو على المنهج السلفي؟ و هل لديه تزكية من لدنكم أهل العلم؟

جزاكم الله خيرا.

الجواب:
هذا الرجل ليس على المنهج السلفي فلا يؤخذ منه العلم ولا يعتبر من المرجعية السلفية كما حكم بذلك جماعة من أهل بلده وغيرهم .
والله أعلم ).

وهذه صورة الفتوى:
http://dc09.arabsh.com/i/02099/8jnbxrsj5hob.png

المصدر:
http://www.bayenahsalaf.com/vb/showthread.php?t=8546

بلال الجيجلي
08-07-2012, 08:17 AM
و هذا مقال للأخ الفاضل عبد الله الخليفي -وفقه الله- في الرد عليه


الرد على عثمان الخميس في تنزيله حديث ( اذكروا محاسن موتاكم ) على سيد قطب ومحمد الغزالي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه :

أما بعد :

قال عثمان الخميس في كتابه ( وقفات مع كتاب المراجعات ) وهو عبارة عن محاضرات مفرغة ص78:" أما بالنسبة ما نقلت عن سيد قطب والغزالي وثنائهما على الشيعة الاثني عشر ، فنعم وهذا لا شك انه إنما صدر منهما - رحمهما الله تبارك وتعالى - لجهلهما بالاثني عشرية ، واستخدام الاثني عشرية للتقية لعلماء المسلمين ، لذلك أثنى عليهم بما يظنون أنه حق وذلك أن الاثني عشرية كما هو معلوم لهم كتب للخاصة والعامة ، ولذلك لما أثنوا عليهم يظنون أنهم على حق وأنهم لا يكذبون وليس الأمر كذلك ، وقد توفي الغزالي و سيد قطب - رحمهم الله تبارك وتعالى - ولا علينا إلا أن نذكر محاسن موتانا"

أقول : المبتدع يجب ذكره والتحذير منه وإن كان ميتاً.

قال البخاري في صحيحه 1367- حَدَّثَنَا آدَمُ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ صُهَيْبٍ قَالَ سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ مَرُّوا بِجَنَازَةٍ فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا فَقَالَ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- وَجَبَتْ ثُمَّ مَرُّوا بِأُخْرَى فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا شَرًّا فَقَالَ وَجَبَتْ فَقَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-: مَا وَجَبَتْ قَالَ هَذَا أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِ خَيْرًا فَوَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ وَهَذَا أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهِ شَرًّا فَوَجَبَتْ لَهُ النَّارُ أَنْتُمْ شُهَدَاءُ اللَّهِ فِي الْأَرْضِ

أقول : فهذا ذمه الصحابة بعد وفاته وأقرهم النبي -صلى الله عليه وسلم-.
قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله - معلقًا على قوله صلى الله عليه وسلم في البخاري : " لاتسبوا الأموات " : ( وأصح ما قيل في ذلك أن أموات الكفار والفساق يجوز ذكر مساويهم للتحذير منهم والتنفير عنهم . وقد أجمع العلماء على جرح المجروحين من الرواة أحياء وأمواتًا ) . ( الفتح 3/305) .

بل أجمعوا على وجوب هذا .

قال شيخ الإسلام كما في مجموع الفتاوى (28/ 231) :" وَمِثْلُ أَئِمَّةِ الْبِدَعِ مِنْ أَهْلِ الْمَقَالَاتِ الْمُخَالِفَةِ لِلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ أَوْ الْعِبَادَاتِ الْمُخَالِفَةِ لِلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ؛ فَإِنَّ بَيَانَ حَالِهِمْ وَتَحْذِيرَ الْأُمَّةِ مِنْهُمْ وَاجِبٌ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ حَتَّى قِيلَ لِأَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ: الرَّجُلُ يَصُومُ وَيُصَلِّي وَيَعْتَكِفُ أَحَبُّ إلَيْك أَوْ يَتَكَلَّمُ فِي أَهْلِ الْبِدَعِ؟ فَقَالَ: إذَا قَامَ وَصَلَّى وَاعْتَكَفَ فَإِنَّمَا هُوَ لِنَفْسِهِ وَإِذَا تَكَلَّمَ فِي أَهْلِ الْبِدَعِ فَإِنَّمَا هُوَ لِلْمُسْلِمِينَ هَذَا أَفْضَلُ".

ولو كانوا أمواتاً وما تركوا كتباً لقلنا نسكت ، أما وقد تركوا بدعاً كثيرة فالرد عليهم واجب والحكم عليهم بما يستحقونه ، واعتذار عثمان الخميس لسيد قطب والغزالي بأنهما لا يعرفان الرافضة اعتذارٌ بارد فليسوا جهلة .

فسيد قطب يقول في كتب وشخصيات :" بعد فلست شيعياً لأقرر هذا الذي أقول. إنما أنا أنظر إلى المسألة من جانبها الروحي والخلقي، ولن يحتاج الإنسان أن يكون شيعياً لينتصر للخلق الفاضل المترفع عن "الوصولية" الهابطة المتدنية، ولينتصر لعلي على معاوية وعمرو. إنما ذلك انتصار للترفع والنظافة والاستقامة".

فهو يعرف أن الشيعة سبابة لصحابة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، لهذا لما سب الصحابة قال ولا يلزم من ذلك أن أكون شيعياً .

وأما الغزالي فقال العلامة ربيع المدخلي في كشف موقف الغزالي من السنة وأهلها ص15 :" ويتوج الغزالي ولاءه للروافض بمبايعة الخميني وتأكيد هذه البيعة بتصريحه : (إن وحدة المسلمين لن تتحقق ما لم يجتمع المسلمون وراء الإمام الخميني)".

فلا يرى دولة التوحيد التي سكنها زمناً شيئاً ، ولا حظ لها في أن تجتمع الأمة خلفها ، والوحدة لا تتم إلا وراء الخميني ، ومهما بلغت تقية الرافضة فلن تجعل رجلاً يفضلهم على أهل السنة الموحدين ، وكتب الخميني معروفة مشهورة وفيها من المصائب ما فيها حتى رد عليه الإخواني سعيد حوى في كتاب مستقل فما باله هو لم يغتر بالرافضة واغتر صاحبه وكلاهما من طبقة واحدة !.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية كما في مجموع الفتاوى (2/ 132 ) وهو يتكلم عن أصحاب وحدة الوجود وهي قاعدة عامة في أهل الكفر والبدع كالرافضة :" وَيَجِبُ عُقُوبَةُ كُلِّ مَنْ انْتَسَبَ إلَيْهِمْ أَوْ ذَبَّ عَنْهُمْ أَوْ أَثْنَى عَلَيْهِمْ أَوْ عَظَّمَ كُتُبَهُمْ أَوْ عُرِفَ بِمُسَاعَدَتِهِمْ وَمُعَاوَنَتِهِمْ أَوْ كَرِهَ الْكَلَامَ فِيهِمْ أَوْ أَخَذَ يَعْتَذِرُ لَهُمْ بِأَنَّ هَذَا الْكَلَامَ لَا يَدْرِي مَا هُوَ أَوْ مَنْ قَالَ إنَّهُ صَنَّفَ هَذَا الْكِتَابَ وَأَمْثَالَ هَذِهِ الْمَعَاذِيرِ الَّتِي لَا يَقُولُهَا إلَّا جَاهِلٌ أَوْ مُنَافِقٌ ؛ بَلْ تَجِبُ عُقُوبَةُ كُلِّ مَنْ عَرَفَ حَالَهُمْ وَلَمْ يُعَاوِنْ عَلَى الْقِيَامِ عَلَيْهِمْ فَإِنَّ الْقِيَامَ عَلَى هَؤُلَاءِ مِنْ أَعْظَمِ الْوَاجِبَاتِ ؛ لِأَنَّهُمْ أَفْسَدُوا الْعُقُولَ وَالْأَدْيَانَ "

ثم إن حديث: ( اذكروا محاسن موتاكم ) ضعيف لا يصح ضعفه العلامة الألباني ، وعثمان الخميس لا يريد منا السكوت على سيد قطب والغزالي فقط ، بل يريد الثناء عليهم أيضاً تغريراً بالعوام.

قال ابن أبي الدنيا في الصمت 553 - وحدثني أبو صالح قال : سمعت رافع بن أشرس قال : « كان يقال : إن من عقوبة الكذاب أن لا يقبل صدقه . قال : وأنا أقول : ومن عقوبة الفاسق المبتدع أن لا تذكر محاسنه ».

وبيان فساد كلام عثمان الخميس يطول شرحه والمراد هنا التنبيه .

تنبيه آخر: هذا الكتاب لعثمان الخميس وفيه هذا الكلام منشور في شبكة الإسلام العتيق للشيخ عبد العزيز الريس ! ، والواجب أن يحذفه إذ لا أحسب أنه يقر بهذا الكلام ، وقد سبق أن تم حذف مقال: ( الترجيح بين أقوال المعدلين والمجرحين لجميعة إحياء التراث ) لأخينا حمود الكثيري ، وهذا الكتاب لعثمان الخميس أولى بالحذف يا شيخ عبد العزيز ، بل كتاب أخينا حمود يستحق النشر كسابق فعلكم الذي لا أدري لم نكصتم عنه.

هذا وصل اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

ثم علق الأخ عبد الله الخليفي: (لقد قام الشيخ الريس بحذف هذا الكتاب من الإسلام العتيق بل حذف تصنيف عثمان الخميس كاملاً وبلغني أنه حذف للحلبي بعض المقالات أيضاً ، فأشكره على تجاوبه وإلى مزيد من التآلف على الحق إن شاء الله تعالى).

و علق قبله الأخ حمود الكثيري: (جزيت خيراً أبا جعفر والخميس -هداه الله- له زلات خطيرة في هذا الباب كتمييعه في المقطع المشهور الكلام على سيد قطب، وكتوقيعه في جملة المدافعين عن القرضاوي الضال ، وكقوله أن الإخوان ليسوا فرقة بل حزب سياسي ، وكالتحامه الواضح مع جمعية إحياء التراث الإسلامي التي جرحها الكبار الكبار ومن عدلها ليس حجة أمام أدلة الجارحين ، وقد قال الشيخ حمد العثمان عنه: أقرب للقطبية منه للسلفية، وقد ذكر نفسه هو ثناء العلوان التكفيري عليه فالسلفي حتى لو بلغه ثناء من مبتدع لا يذكره وإن ذكره فإنه يبين حاله ....

ومن آخر ما وقع فيه الخميس عندما سئل في موقع تويتر هل أنت من السلف أم من الإخوان ؟ فقال أن لست منتمياً إلى (سقط) بعينه وإنما أنتمي إلى أمة الإسلام!!!

وهذا تلبيس واضح فالأشاعرة ينتمون إلى أمة الإسلامة بل الرافضة فهم يكررون هذه الدعوى !!!

والصورة في المرفقات:
http://www.alwaraqat.net/attachment....2&d=1337901980).

أبو علي بشير السلفي
08-07-2012, 08:04 PM
جزاكم الله خيرا علي المجهود الطيب

أبو بكر محمد السلفي
08-07-2012, 08:39 PM
السلام عليكم .. جزاكم الله كل خير ... حيث كنت أظن ان الرجل على الجادة لما سمعته قدرا يتكلم عن حكم المظاهرات في عقب أحداث مصر في 25 يناير .. والتي لا تعد كونها خروجاً على الحاكم المسلم .. فلما سمعت رأيه في المظاهرات ظننت به الخير .. فجزاكم الله خيراً لما اوضحته لنا بالدليل .. وبأقوال أهل العلم فيه .. حقاً جــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــزاكم الله عني خيراً

بلال الجيجلي
08-08-2012, 03:07 AM
و فيكم بارك الله. و أرجو من الإخوة خاصة الأخوين حمود الكثيري و عبد الله الخليفي أن ينقلوا لنا كلام أهل العلم و طلبته -الشيخ فلاح و حمد العثمان و أحمد السبيعي و الظفيريين و العنجري وغيرهم- لاسيما الكويتيين فهم أعرف بالرجل من غيره.

بلال الجيجلي
10-06-2012, 04:30 PM
وهذا رابط فيه رد الشيخ عبد الله البخاري على عثمان الخميس في دعواه أن الشيخ العلامة محمد أمان الجامي كان يكتب تقارير للدولة ضد الدعاة:
http://www.youtube.com/watch?v=Ie5YDSUReKg

أبو عبد الله معبد ندير
10-08-2012, 06:05 PM
جزاكم الله خيرا